يُعتبر علي عبد الرازق واحد من العلاماء القياديين في النهضة العربية. هو كان عالم اصلاحي مصري في تيار الاصلاح الذي أنشأه محمد عبده. علي عبد الرازق  معروف لكتابه الذي يُسمى “الاسلام والصول الحكم.” سنتكلم في هذه المقالة عن التأثيرات على علي عبد الرازق و عن مناصب تولاها. فيما بعد سننتهي من مناقشة عن كتابه و النظرية العلمانية التي يقدمها فيه.

وُلد علي عبد الرازق (علي حسن أحمد عبد الرزاق) في السنة ١٨٨٨ في قرية أبو جري في مصر . كانت أسرته ميسورة و عندها ملكيات أرضية. بالاضافة الى هذا  كان أسرته معروفة لحركاتها في السياسة المتحررة لأنّ ابي علي عبد الرازق صديق المصلحين محمد عبده و لطفي السيد و أسس الحزب السياسي “الامة”.  وهكذا فنجد علي عبد الرازق و اخوه مصطفى ايضاَ في الحركة الحديث التي تدور حول اصلاح الاسلام و نقد التقليد. مثلاَ يؤيد الاخوين تعليم النساء الذي ما كان عادي في المجتمع المصري و العربي ايامها.

علي عبد الرازق حصل على شهادة العالمية  من جامعة الأزهر في عام ١٩١١. مع انّه حصل على تعليم تقليدي فهو أهتم بالتعليم المعاصر ايضاَ .ذهب الى الجامعة المصرية الجديدة  وعالج الافكار الاوروبية كتلميذ لاساتذة مستشرقين. في عام ١٩١٢ سافر الى انجلترا لدراسة في “اكسفورد” و لكن عاد الى مصر قبل ان ينتهي منها. بالرغم من اقامته في اوروبا لا بدّ من ان  نفهم  لمناقشتنا التالية عن عمله انّ علي عبد الرازق ما كان مُتأثر بشكل شديد  بالافكار الأوروبية و هو متخصص  في القرآن و الأدب الإسلامي.

عُين علي عبد الرازق قاضي في عام ١٩٠٥ و بدأ تدريس الادب الأسلامي. و لكن هو ليس  بارز  لهذه المكانات. يحضر شهرته من النظرية العلمانية التي يقدم في كتابه “الاسلام والصول الحكم” (١٩٢٥). كتابه من ناحية حوار و مناقشة بين المسلمين دار حول انحلال الخلافة. علي عبد الرازق جادل انّ من اللازم ان يبقى الدين و السياسة مستقلان في العالم العربي. مع استخدام مراجع اسلامية (ليست أوروبية) طور و قدم الفكرة انّ الحكم الاسلامي لم يجد. و فوق هذا في وجهة نظره النبي ليس عنده مهمة غير مهمته الدينية. انتج كتاب علي عبد الرازق ضجة كبيرة بين المسلمين و الكتاب و كاتبه هوجموا كثيراَ. مجلس علماء الأزهر اخذ اللقب “عالم” من علي عبد الرازق.

خلاصة القول في رأيي علي عبد الرازق شجصية مهمة لسبب كبير. نظريته العلمانية فريدة بنسبة للإسلام تفتح حوار بين المسليمن عن الصلة بين السياسة و الدين. هذا الحوار يستمر ان يكون مهم اليوم. كان علي عبد الرازق رائد في النهضة و العالم العربي.

 

مراجع

 Davis, Eric, and Mahmoud Haddad. “Rāziq, ʿAlī ʿAbd al-.” Oxford Reference. Oxford      University Press. Web. 8 Oct. 2012.       http://www.oxfordreference.com/view/10.1093/acref/9780195305135.001.0001/acref-9780195305135-e-1239.

Dupont, Anne-Laure, « Des musulmans orphelins de l’empire ottoman et du khalifat dans les années 1920 », Vingtième Siècle. Revue d’histoire, 2004/2 no 82, p. 43-56.

Filali-Ansary, Abdou. “ʿAbd al-Rāziq, ʿAlī.” In Encyclopaedia of Islam, THREE. Edited by: GudrunKrämer; Denis Matringe; John Nawas; Everett Rowson. Brill, 2012. Brill Online. University of North Carolina at Chapel Hill. Web. 12 March 2012.   http://www.brillonline.nl.libproxy.lib.unc.edu/subscriber/entry?entry=ei3COM-22594.

Filali-Ansary, Abdou, « Islam, laïcité, démocratie », Pouvoirs, 2003/1 n° 104, p. 5-19.

Filali-Ansary, Abdou, trans. L’islam et les fondements du pouvoir. Paris: Éditions La Découverte, 1994.

Filali-Meknassi, Rim, Meriem Hamidi and Caitlin Nettleton. Ali Hassan Ahmed Abderraziq: Théologien réformiste égyptien. 14 March 2012.

Hourani, Albert.  Arabic Thought in the Liberal Age 1798-1939. Cambridge: Cambridge UniversityPress, 1983.

Von Kügelgen, Anke. “ʿAbd al-Rāziq, Muṣṭafā.” Encyclopaedia of Islam, THREE. Ed, Gudrun Krämer, et. al. Brill, 2012. Brill Online. Fondation Nationale des Sciences Politiques (SciencesPo). Web. 13 March 2012.

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.